لولا الثوابت ما ثبت برشلونة، حيث هو مثبت !


زنقة بريس | محمد اكبيشا


ليبقى السؤال المطروح؛ ماهو الشوط الأسوء لبرشلونة هذا الموسم ؟

الفريق الذي يفوز بالكرات الثابتة، و بالأداء الفردي … لا تنتظروا منه أي شيء!

أتى علينا وقت حيث أصبحنا لا نعرف برشلونة بأي شكل يلعب، فريق تائه في الملعب، لاعبون لايعرفون أين يتمركزون … وإذا غاب ميسي و شتيغن يصبح الفريق بلا حول ولا قوة.

أهم مشكلة يعاني منها الكتلان هذا الموسم، هي التوظيف الصحيح للاعبين، وغياب الروح و المسؤولية … فالفريق ببساطة فاقد لشخصيته.

لا يوجد ما ستقوله عن المباراة، فالفوز بشق الأنفس على صاحب المركز الأخير، ماهو إلا تأكيد لسوئك المستمر … فلا يعقل أن فريقا بحجم برشلونة، عند أي خروج خارج ملعبه، يصبح كارثيا !

ليستمر السؤال المطروح مرة أخرى… ماهو الشوط الأسوء لبرشلونة هذا الموسم ؟!

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن