فتاة منقبة بساقين عاريتين تثير الجدل في الدار البيضاء


تداول رواد موقعي التواصل الاجتماعي “فيس بوك وتويتر”، صورة لإمراة أثارت جدلا واسعا حيث ترتدي نقابا وتنورة قصيرة تكشف عن ساقيها، مع كعب عال، على هامش مهرجان “البولفار” الخاص بموسيقى الشباب، بمدينة الدار البيضاء بالمغرب

و البعض عبر  عن إعجابه بالصورة لكونها تعبر عن الانفتاح، بينما قال آخرون إنها “مسيئة” و مهينة للدين الإسلامي و استخفاف بالنقاب، ورأى البعض الآخر أنها شكلا من أشكال الاحتجاج السياسي، وتعبيرا ثقافيا على الأزمة التي تعيشها المرأة في المجتمعات المسلمة

وأمام هذا الجدل، خرج المخرج السينمائي المغربي، “هشام العسري”، لإعلان أن الصورة تتعلق بمقطع من فيلم موسيقي، موضوعه المرأة، سيرا على خطى أعماله السابقة التي تصنف ضمن خانة الأعمال “الجريئة”، حسب “سبوتنك”

وعبر المخرج العسري عن انزعاجه من النقاش الذي أثير حول الصورة، والمتعلق بـ”الإساءة للدين الإسلامي”، مؤكدا عبر حسابه الرسمي بـ”فيسبوك”، أن الصورة تعود لممثلة في مشروعه الجديد الذي يلقي الضوء على ما يجري من تحرش ومضايقات للنساء في الأماكن العمومية بالمغرب، وهو مشروع عبارة عن شريط سينمائي – موسيقي من ثلاثة أجزاء سيرى النور قريبا على قناة المخرج الخاصة في اليوتيوب

وقال العسري، إن الغرض من المشهد ليس الهجوم على الإسلام أو المنقبات، فهو يمثل تفكيرا سوسيولوجيا عن المرأة في المجتمع المغربي، مشيرا إلى أنه رغم كون جمهور “البولفار” منفتح، فقد رأى في مشهد المنقبة أمرا غريبا، لدرجة أن بعض الأشخاص قاموا بشتم الفتاة، أما لو جرى تصوير هذا المشهد في الشارع، فسيكون طاقم الفيلم بحاجة إلى حماية أمنية

إلا أن النقاش استمر مفتوحا حتى بعد أن قام المخرج المغربي بالتوضيح على حسابه الرسمي على فيسبوك

وقال معلقون، إن من حق أية فتاة ارتداء ما تشاء من لباس في إطار حرية التعبير الشخصية لكل مواطن مغربي، بعيدا عن التصورات الجاهزة عن الإسلام

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar